موقع نيما كابيتال يختفي بعد إفراغ 9 ملايين من توكناتSNY، والمجتمع يسميها "بساطَ رأس المال الاستثماري"

انخفض سعر العملة الأصلية لجسر التمويل اللامركزي عبر الشبكة "سينابس" (Synapse) في 5 سبتمبر، بعد أن أفرغ مزوِّد سيولةٍ غير معروف على المنصة نحو 9 ملايين من توكنات SYN، وسحَبَ كلَّ سيولة العملة المستقرة من الجسر.

اعترف الحساب الرسمي لـ "سينابس" (Synapse) على منصة X (تويتر سابقاً) بعملية سحب البساط التي طالت السيولة من قبل "مزوِّد سيولة غير معروف"، موضحاً أنَّ جسر "سينابس" لم يواجه أيَّ اختراق أمني.

كما جرى تتبُّع مزوِّد السيولة غير المعروف المعنيِّ ليتبيَّن ارتباطُه بـ "نيما كابيتال" (Nima Capital)، أحد شركاء رأس المال على المدى الطويل للمشروع. يُذكر أنَّ شركة رأس المال الاستثماري تلقَّت منحةً من المشروع مقابل تأمين سيولة بقيمة 40 مليون دولار في شكل توكنات (SYN). فيما تشير بيانات (Etherscan) إلى أنَّ الحوت المجهول الذي أفرغ توكنات SYN تلقَّى 10 ملايين SYN (3.4 مليون دولار) من محفظة (Synapse: Executor 2) في 5 أبريل، ولا يحمل حالياً أيَّاً من توكنات SYN في المحفظة.

نفَّذت شركة رأس المال الاستثماري عملية سحب البساط (Rug Pull) في مستخدميها قبل ثمانية أشهر فقط من اقتراح الحوكمة المتفَّق عليه، حيث أصبح هذا واضحاً بعد أن توقَّف موقع نيما كابيتال عن العمل وأَغلق المشروعُ أيضاً حسابَه على X (تويتر سابقًا)، ما أدَّى إلى غيابه عن الإنترنت ودفعَ كثيرينَ إلى تسميته "بساط رأس المال الاستثماري" (VC Rug).

تعدُّ عمليات سحب البساط شكلاً شائعاً من أشكال الاحتيال في الأنظمة البيئية للتمويل اللامركزي (DeFi)، حيث غالباً ما يغيِّر منشئو المشروع أو مطوروه التعليمات البرمجية أو يوقفون المشروع بعد أن يصل التوكن الأصلي للمشروع إلى حدِّ سعرٍ معيَّن. ومع ذلك، فإنَّ سحب البساط من قبل شركات رأس المال الاستثماري أمرٌ غير شائع.

انخفض سعر توكن SYN الأصلي بما يزيد عن 20٪ نتيجةً لتفريغ التوكن، مسجِّلاً أدنى مستوىً له في عدة أسابيع عند 0.30 دولاراً قبل أن يتعافى إلى أعلى من 0.35 دولاراً في وقت لاحقٍ من اليوم.

في حين أنَّ جسور التمويل اللامركزي جعلت قابليةَ التشغيل البينيِّ أسهلَ بين البروتوكولات المختلفة، فإنَّ هذه الجسور غالباً ما تكون الهدفَ الأساسيَّ للمستغلين من بعض أكبر منفِّذي اختراقات التمويل اللامركزي التي تحدث على بروتوكولات الجسور عبر الشبكات.